بالصور: جثمان الطالب الشاب مازن المقتول في داكار يصل الى مراكش

أضيف بتاريخ 03/01/2017
Aziz Mourid



وصل قبل قليل من ظهر يومه الاربعاء 01 مارس، جثمان الطالب الراحل مازن شكيري الذي توفي بالسينغال متأثرا بجراح أصيب بها في هجوم لعصابة إجرامية، الى منزل اسرته بمراكش.

وتتم هذه الاثناء تأدية صلاة الجنازة على روحه في مسجد النخيل قرب "دار الحليب " قبل نشييع جثمانه الى مثواه الاخير بمقبرة "جنان اوراد" بشارع آسفي، بعدما القى افراد اسرته ومعارفه نظرة اخيرة على جثمانه وسط اجواء من الحزن و الاسى.

 ويذكر أن، الطالب المغربي قتل على أيدي عصابة إجرامية، بعد أن جهت له طعنة غادرة بواسطة سلاح أبيض على مستوى الفخذ فقد على إثرها كميات مهمة من الدم، وهو الشيء الذي عجل بوفاته داخل المستشفى رغم كافة التدخلات العاجلة التي بذلها الأطباء من أجل إنقاذه.
 
وقد تلقت أسرة الطالب هذه الفاجعة الأليمة، بصدمة كبيرة، وأوضح الأب أن العائلة برمتها صدمت عند علمها بالخبر، لا سيما والدته التي أصبحت تعيش على إيقاع وضع نفسي صعب بعد فقدان فلذة كبدها في ريعان شبابه وعلى بعد شهور قليلة من إنهائه لدراسته الجامعية في مجال طب الأسنان.